الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011

عنوان القصة ( سحر الانوثة )


بكل بساطة اسمى ( اسامة الملك) ودة اسم هيكون على اى قصة اكتبها لسهولة التعرف عليها ومنعآ لتداولها لحساب شخصى تانى بدون اذن مسبق وحق نشرها بيرجع  للجروب ( قصص مثيرة جنسيآ اخر حاجة) ولمن اتعب نفسة ليكتبها فقط وتحياتى لكل قراء القصة واتمنا ان تنال رضاكم... عنوان القصة ( سحر الانوثة )
......................................................
كنت متلهفة لرؤيتها وو متشوقة بعد غياب استمر أربعة عشر سنة لكن كنت اسأل نفسي كيف
سأضع عيني في وجهها سوف احس بالخجل ومشكلتي بأنني سريعة احمرار الوجنتين اذا
شعرت بالخجل وهذا قد يفضحني خصوصا امامها وذلك بسبب تجربة لا اعرف كيف ساوصفها
لكن كان عمرنا لا يتجاوز الثمانية سنوات ولا أدري ما هو الشيء او الأحاسيس المسؤلة عن
تصرفنا بهذه الطريقة لكن كانت اللعبة بريئة لعبة عادية لدكتورة ومريضة فقد كانت هي
الدكتورة وانا المريضة التي تستدعي حالتي الكشف ومن ثم اخذت اللمسات تتركز بمناطقي
الحساسة وبعدها ابتدء لمس وقبل وغير ذلك واخذت اقنع نفسي بأنها تكون قد نسيت الأمر
وخلاص و استعديت للقاءها بعد ان اصبحت على بعد خطوات معدودة وي****ول من شدة ما
رأيت ريم لكن ريم مختلفة ليست ريم التي لعبنا سويتا وجلسنا وكنا في صف واحد في
المدرسة ولا اعرف مالذي انتابني فقد ذهلت من رهبة جمالها وقوة شخصيتها بعد السلام
والكلام امسكت بيدي وقالت لقد ازدتي جمالا وانوثة اكثر مما توقعت او بالعامية سيكسي
فرحنا نضحك واخذنا الموضوع بالمزح وطوال الطريق وهي تمسك بيدي وتضمني وكانت رائحة
عطرها تسحرني و كانني لست بفتاة ما هذا الاحساس مالذي ينتابني ورحنا للبيت واخذنا نجهز
نفسنا لحفلة زفاف اخوها وهو السبب الرئيسي لقدومها من امريكا وغبت عنها بسبب انشغالي
بتوضيب بناتي الصغار و ملابسهم وامورهم وهي ايضا لها ما يشغلها فعندها بنتين وولد
واخذت جميع النسوة بالتجهيز فقد كان هناك صخب وصراخ واهازيج الخ
ذهبنا الى مكان الاحتفال وكانت النساء متبرجات انيقات واذا بملاك ينزل من السماء و يتخد
هيئة امرأة كانت ريم ويا لها من فاتنة فسارعت بالجلوس بقربي وكأنها كانت تبحث عني
وابتدت الاغاني والفرقة الموسيقية وابتدت ريم بالشراب وكانت تشرب كأس الويسكي
بمنتهى السحر و الاثارة و تنظر الي وكانت تمازحني وتحذرني منها في حال السكر وتقول لي
خذي حزرك مني فانا خطيرة اذا ابتدا الخمر يسري في راسي وكانت محط اهتمام جميع
الموجودين من رجال ونساء كمغتربة وجميلة وثرية في منتصف الحفل قامت بسك يدي بقوة
وجذبتني اليها وهمست بؤذني الا تتذكرين الدكتورة ريم وفجأة تغير لوني ولم استطع الرد
واخذت اضحك و كاني لا اعلم عن ماذا تتكلم ثم قالت لي اني لم انسى ذلك يوما وانني لا اندم
على ما فعلنا وكأن الكرباء قد صدمتني لكن لا اعرف ما انتابني فانا انسانة قوية لماذا لا
استطيع الرد او اشعارها بعدم الرضى او التظاهر بالنسيان بعد فترة من الزمن لا تتجاوز الساعة
قالت لي انني اشعر بالدوار والتعب واريد الذهاب للبيت اتستقبليني اليوم لكي انام عندك او ماذا
فجاوبتها بمنتهى الترحيب وقلت لها بان بيتي هو بيتها وبانني وحيدة منذ سفر زوجي للخليج
فقامت وسلمت على العرسان واستأذنت واخذت اولادها وقد طلبنا من اخي ان يقلنا الى البيت
بسيارته ولاحظت الحصرة التي ارتسمت على جميع الرجال الموجودين بالحفل عندما تيقنوا
بانها ذاهبة فوصلنا البيت وصعدنا الدرج وكان من الطبيعي ان اسير امامها لاسبقها بفتح الباب
عندما قالت لي (دخيل هالطيز الحلوة)عندها احسست بشعور غريب عندما وصلنا قالت لي
اذهبي لتغيير ملابسك وقومي بتنييم الولاد ريثما تفعل بالمثل ايضا وانتهينا فسمعت صوتها من
الغرفة تسالني اذا كان لدي بعض الويسكي فجاوبتها نعم ان زوجي كان قد احضر بعض منها
قبل السفر وكان خبر سار لها عندما انتهت اتت بمنظر رهيب كانت ترتدي شورت عامل زي
السليب وبدي كت لايستر الا صدرها فاخذت كاس الويسكي وقامت بتقديمه لي اولا فقلت لها
عذرا انني لاشرب فطلبت مني بشكل يشبه الامر فشربت بعضه وانا أسأل نفسي لماذا اجد
نفسي ضعيفة امامها فأنا انفذ كل ما تطلبه مني بدون اي امتناع ثم ابتدأت بكلام جعلني افقد
عقلي وقالت لي مع اني متعبة لكننني احس بمحنة شديد فقلت لها كلها كام يوم وسترجعين
لزوجك وووووووو فقاطعتني ومن يقدر على الصبر كام يوم
فقالت لي: الا يوجد عندك كاسيت موسيقا هادي سلو فقلت لها طبعا فانا اهوى هذا النوع من
الموسيقا وعندما ابتدأت الموسيقا اخذت بالتمايل على أنغامها واخذت ترغمني عل الشرب
معها ولا انكر الاحاس الجميل الذي ابتدأ يسري في عروقي فقالت لي مازحة الا تشعرين
بالمرض ولاعياء فقلت لها ااااااااه من الدنيا فقالت لي اليوم سأعالجك بطريقة جديدة و مبتكرة
فسألتها عنها فقالت لي الرقص ساراقصكي وعندها تعرفين فقامت وجذبتني نحوها وابتدت
تلوحني وكانت تضاعفني قوة ولياقة بدنية فقد احسست بان يداها اقوى من يدين زوجي من
ثم اخذت الرقصة تتجه نحو الهدوء فسالتني ممكن ابوسك و انا احاول فك اللعثمة عن
لساني كانت قد ابتدأت بتقبيلي عنفو شراهة لم ارها من رجل في حياتيو لا انكر بانني امراة
وحيدة واحس ببركان من الاثار و الشهوة العارمة فبادلتها القبلة وما اجملها من قبلة ثم
اخذت بتقبيلي من نقطة ضعفي وهي رقبتي وانا اذوب بين احضانها و انزلت يدها واغمدتها في
ملابسي الداخلية و شدتني من كلسوني حتى سمعته يتمزق من شدة قبضتها وشدها له ثم
اخذته جانبا واولجت اصبعيها دفعة واحد بسبب غزارة ماء كسي ثم اخرجتها ووضعتها في
فمها وبعدها اخذت تشمها شما رهيبا و قالت لي ما اجمل ريحة كسك فقلت لها وما الجمال
فيها فإني لم اجهر نفسي واستطيع ان اكون نظيفة بشكل اكبر فقالت لي على العكس انا
احبها هكذا طبيعية مختلطة برائحة بولك وهذا يثيرني فريحتها رائعة كرائحة كس البنات
الصغار فسالتها كيف قلتي مثل رائحة كس بنتي الصغيرة لاني دائما اشمها فسألتها اتشمين
رائحة كس بنتك؟
فقالت لي وما الغريب في ذلك ليكن معلوم عندك انا سحاقية بالكامل وقد تزوجت لانجب
ولاتجنب كلام الناس بما انني من مجتمع شرقي وعندها اطلقت العنان لشهوتها و اخذت تعض
كسي و تلحس بظري ثم رجعت بوجهها لطيزي و باعدت بين اردافي حتى بان بخشي الواسع
واخذت تلحسه وتنيكه بلسانها الجميل الذي سحرني واشعل ناري وهيجني وكدت انسى اين انا
وحتى اسمي ثم وقفت وقبلتني ورائحة وسوائل كسي تملئ فمها ووجهها فنظرت الي وقالت
لي قد اتى دورك ثم لنزلتني بعنف وابعدت شورتها بيدها وضغطت بكسها على فمي وقالت لي
اشربي واستمتعي بعصير كسي وكان كسها ابيض وردي ناصع منتوف بشكل رائع و بشكل متقن
ونظيف جدا حتى اني اخذت استمتع بلحسه على عكس ما توقعت حين ارغمتني ثم استدارت
وقالت الحسي لي بخشي الواسع من كتر النيك فقلت لها من ينيكك من طيزك قالت لي ان
زوجي عابد لبخش طيزي حتى انه لا يفرغ حليبه الا فيها
وقالت لي يمكنك ان تتأكدي ادخلي يدك في طيزي فذهلت وسألتها يدي؟ قالت نعم يدك
الصغيرة الناعمة لن تتردد طيزي الواسعة على استقبالها بحرارة هيا افعليها نيكيني بيدك
افعليها يا شرموطة ثم صفعتني على وجهي لا اعرف ماكان يجبرني على قبول اي شيء منها
فبصراحة لقد ذابت شخصيتي امام شخصيتها القوية والشبقة حتى اصبحت بلا شخصية
اصبحت عبدة ذليلة خاضعة لاوامر ريم المتسلطة فابتديت بإدخال اصبعي من ثم اثنين فراحت
تدفع بشرجها نحو الخارج حتى بان لي وكأنها تريد ان تتبرز مما اعط لشرجها طراوة لذيذة حتى
اخذت يدي بالولوج داخل شرجها الجميل والنظيف لدرجة اذهلتني ولم اصدق ما أرى ان يدي
كاملة دخلت في بخش طيزها النظيف والواسع واخذت بنيكها بكامل يدي وهي تفرك بظرها
بشكل جنوني حتى بلغت رعشتها وتاكدت من ذلك حين راح شرجها ينتفض منفتحا مرة
وقابضا مرة لكن بسرعة فعرفت بانها انتهت من لذتها واني استطعت ان ابسطها وهذا ما
اشعرني بالرضا ثم سحبت يدي من طيزها فمسكتها ولعقتها واخذت تسالني هل تحبي ان
تجربي طعم طيزي فقلت لها اكيد رائحتها مش حلوة فجاوبتني على العكس ان داخل طيزي
بغاية النظافة فسالتها وهل انتي غير البشر او باقي النساء فقالت لي باني انظفها قبل اي
ممارسة حتى تصبح بمنتهى النظافة وذلك بوضع بايب المياه في الحمام في طيزها و من ثم
افراغ المياه مع اوساخ طيزها و تعيد الكرة اكثر من عشرين مرة حتى يصبح الماء الخارج من
طيزها ماء رقراقا ثم اخذتني بيدي الى الحمام وقالت لي تعالي سأجربها لك فتمنعت وحاولت
الهروب فأمسكت بي و قبلتني واخذت تحلفني بغلاوتها و بغلاوة ايام الطفولة حتى اجبرتني
على الموافقة ثم طلبت مني نزع كل ملابسي والانحناء داخل البانيو ثم فتحت الصنبور وادخلت
البايب بطيزي وقد ابتديت احس بالماء البارد ينساب داخل طيزي بعدها طلبت مني افراغ طيزي
من المياه فترددت من خجلي الشديد ثم اخذت اضغط وامري *** فخرج الماء اولا ثم خرجت
ظرطة قوية من طيزي فضحكنا كثيرا لكنها قالت لي عادي لا تخجلي بل تابعي ثم اخذا الماء
يخرج مع قليلا من الغازات وبعدها ابتدا افراغات بطني بالخروج ولكنها لم تغير ملامح وجهها او
تحس بالقرف مما شجعني وابتديت اضغط بشكل اكبر مفرغة ما في داخلي من غازات و والافراغات
وحتى بول من بعدها قمنا وذهبنا الى الصالون مرة اخرى ثم مارسنا الجنس لمرات ومرات  عديدة ............ 
اتمنا ان تكون القصة اعجبتكم .. تحياتنا لجميع القراء ( اسامة الملك && مغرم لا ينام && بشار الجاسر ) .. دة اميلي الخاص للبنات اللي بتحب المتعة والجنس للجادين فقط ...

عنوان القصة ( اوراق القمر )


بكل بساطة اسمى ( اسامة الملك) ودة اسم هيكون على اى قصة اكتبها لسهولة التعرف عليها ومنعآ لتداولها لحساب شخصى تانى بدون اذن مسبق وحق نشرها بيرجع  للجروب ( قصص مثيرة جنسيآ اخر حاجة) ولمن اتعب نفسة ليكتبها فقط وتحياتى لكل قراء القصة واتمنا ان تنال رضاكم... عنوان القصة ( اوراق القمر )
.....................................................................
انا اسمي قمر عمري 23 سنة قصتي بدأت من سن 15 سنة وانا في أولى ثانوي في المدرسة كان عندي 3 صحبات فى منتهى اللذة بس كان فى واحدة منهم مختلفة كتير ومكنتش بتعد معانا كتير بس كانت بتحب تجيلي انا البيت كتير اوى بحجة المذاكرة وكنا بنذاكر فعلا لحد ما في يوم كان جسمي بيوجعني اوي وجاتلي وشافتني تعبانة قالت لى انها بتعرف تعمل مساج كويس اوي قلت لها يا ريت انا تعبانة جدا قالت لى خففي لبسك عشان اعرف ادلك جسمك كنت لابس شورت وبادي خلعتهم وفضلت بالكيلوت والسنتيان وطلبت منى زيت للجسم جيبت لها وبدات تحط على ظهري وتدلك جسمي بالراحة اوى ودي كانت اول مرة حد يلمس جسمي حسيت باحساس مختلف اول مرة احسه بس حبيت انها تدلك جسمي اكتر وبعدين فضلت تكمل عند رقبتى واكتافي ونزلت على رجلي دلكت حتى صوابعي عجبتني اوي واستمتعت وبدات تطلع على رجلى لحد ما وصلت لفخذي وبدات تكون ابطأ في التدليك اوي جسمي وقتها سخن اوىىى وبعدين قالت لى كده كفاية قلتها لا كمان كنت حاسة انى هتجنن لو مشيت وسابتنى كنت عايزاها تفضل تلمس وتدلك كل حتة فيا وفعلا رجعت كملت تدلك رجلى وبدات تتعمد انها تدخل ايديها ما بين رجلى وهى بتدلك فخذي من فوق وانا كنت هيجت خلاص هيجت اوي قالت لي نامي على ظهرك عشان ادلكلك بطنك وفعلا نمت على ظهري خلعت السنتيان من غير ما تستاذن كانها كانت عارفة انى هيجت وبدات تدلك في بزازي اوي وانا مستسلملها مش قادرة حتى اتكلم وهي فضلت تدلك بزازي قالت لي بزازك تجنن لاني كانت بزازي كبيرة شوية وهي بتدلكلي بزازي قربت من شفايفي وبدات تبوسنى بوسة طويلة وتجنن و نزلت على رقبتى تبوسها وتلحسها كتير اوى وانا هايجة اوى تحتها نزلت على بزازي تلحسهم وتبوسهم وتعض فى الحلمات وتمصهم اوى وانا اقو ل لها كفاية تعبت وردت عليا انتى الى تعبتنى لحد ما وصلتلك انا كنت عايزاكى من زمان اوى ودي فرصتى انى استمتع بكل حته فى جسمك على اد ما اقدر انا باحبك اوى ورجعت تمص بزازى وتلحسهم ونزلت على بطني ودخلت لسانها فى سرتى ولحستها ونزلت كمان لحد ما وصلت لكسي وبدات تبوسةوتلحسة وفتحت رجلى وقربت من كسي تشمة وهى مستمتعة وكسي كان مبلول اوى فتحت شفايف كسي اوى ودخلتا اصابعها تلعب فى كسي وفى كل حته فيه وانا هيجانة مووت واقول لها كفاية انا تعبانة اوى اه اه اه مش قادرة وهى مبسوطة وبتضحك وبعد كده قربت من كسي بشفايفها تبوسو وتلحسة وفتحت شفايفة ودخلت لسانها ولحست كسي اوى وفضلت تلحسة وانا اصرخ وتمصلى فى البظر وانا هيجت موووت وقلت لها ارحميني قالت لى لا انتى خلاص يابنتى متناكتى هنيكك كل يوم قلت لها لا ضربتنى على كسي كتير هيجت اكتر اقلت لى هنيكك كل يوم يا متناكة قلت لها ايوه نيكينى كل يوم بس ارحمينى وريحنى كسي فى نار رجعت تلحس كسي وتمص البظر اوى وتلعب فيه بلسانها وكسي نزل كتير وهى تلحس كل ما ينزل وتقول لى طعمه يجنن عسل نيمتنى على بطنى وفضلت تبوس ظهري وتلحسة لحد ما نزلت على طيزي بدات تبوس طيزي وتلحسها وتضربنى عليها اوى بعنف وبدات تفتح فلقت طيزي وتمرر صابعها بين الفلقتين وقالت لى اجلسى على ايديك وعلى ركبك وافتح رجلي وفعلا نفذت لها الى طلبته وبعدين بدات تدخل اصابعها فى طيزي انا صرخت ضربتنى على طيزي جامد ونزلت على طيزى تلحس بين الفلقتين ودخلت صابعها شوية وفضلت تدخلة شوية شوية لحد ما دخل كله وانا كنت اصرخ وهى تضربنى وتقول لى اسكتى يا متناكة قلت لها بيوجعنى اه بيوجعنى اوى قالت لى اسكتى يا شرموطة انتى متناكتى وفضلت تدخل وتخرج اصابعها وانا بدات اتعود وفتحت طيزى توسع شوية ودخلت اصبع تانى وفضلت لحد ما وصلو ل 3 اصابع وفضلت تدخلهم وتخرجهم اى وتشدنى من شعرى الطويل وانا هايجة موووت واصرخ واقول لها نيكينى كمانا انا هايجة اوى انا ملكك وخدامتك نيكينى قالت لى قو ل لى انا شرموطك قلتلها انا شرموطك نيكنى اوى انا متناكتك اه اه اه وهى حاطة ايدها في طيزي حطت الايد التانية فى كسي تدعكلى فى البظر قلتلها ارحمينى باه هموة ااااااااااه مش قادرة عايزة اتناك ااااااااااه نيمتنى على ظهرى تانى ونزلت على كسي تلحسة اوى كانت متوحشة كانت بتعضة وتلحسة وتقرصة لحد ما نزلت جامد وصرخت اوى نزلت كتير كسي غرق وهى بتلحس بتلذذ وتضربنى وتقلى كمان يا متناكة عايزة اشرب من كسك كمان وكسي نزلى كمان بعد كده طلعت على بطنى تبوسها وبزازي ورقبتى شفايفى وانا كنت انتهيت مش قادرة اتحرك واخذتنى ناخد شاور عشان تفوقي وقمت معاها وفتحت الدش وحطت الشامبو على جسمى وفضلت تدلكلى جسمى بيه وتبوس كل حته تدلكها هيجتنى تانى قالت لى لازم نغسل كسك كويس وحطت ايديها على كسي تدلكة اوى اعدت على حرف البانيو مقدرتش اقف فتحت رجلى وفتحت كسي بايديها ولحست اوى ومصت البظر جامد كتير لحد ما نزلت تانى خلصنا الحمام وخرجنا وهى الى لبستنى هدومى ونايمتنى وقالت لى نتقابل بكرة فى المدرسة
ومشيت وسابتنى وفضلت نايمة لتانى يوم رحت المدرسة قالتلى انتى عاملة ايه قلتلها كويسه ا قالت لى هتكونى كويسة اكتر اما اجيلك النهارده وقلتلها ليه قالت لى هتعرفى هى كان اسمها رنا والبنتين التانين اصحابنا اساميهم ريم وحلا قالت لى احكى لريم تيجى النهارده عندك فى البيت قلتلها ليه قالت لى ريم لذيذة وانا عايزة اجربها رفضت فى الاول لكن اقنعتنى اننا كده هننبسط اكتر فعلا حكيت لريم وهى رحبت اوى ووافقت قلت لها رنا كمان هتكون موجودة قالت لى خلاص بس نذاكر شويا مش كتير انا زهقانة اوى من المذاكرة قلت لها اوكى انا موافقة وفعلا فى ميعادنا بالليل اتقابلنا انا وريم ورنا وقعدنا ذاكرنا شويا ريم كانت بتحب تتكلم فى الجنس وتفرج على صور وافلام لكن عمرها ما عملت اى حاجة رنا قالت لها انا جيبتلك فيلم يجنن هيعجبك قالت لها عايزة اشوفو دلوقتى لان الفيديو عندى فى البيت مش شغال قمر عندها هنا فيديو قلت لها خلاص نشغلة وكان الفيلم للسحاقيات بس ريم عجبها اوى الفيلم وبعد ما خلص قالت لى شغليه تانى اصلة حلو اوى رنا قالت لها وليه نشغله احنا نمثلة ريم ضحكت قالت لها انتي اكيد بتهرجي قالت لها لا ليه ايه الضرر احنا بنات مع بعض ريم رافضة تماما رنا قالت لها خلاص برحتك دخلت اجيبلهم عصير دخلت رنا ورايا قالت لى انا مش هيعدى النهارده الا اما انام مع ريم قلتلها وانا اعمل ايه قالت لى نجبرها والا انتى مش عايزة تتناكى قلتلها لا عايزة اوى قالتلى هخليكى تعملى فيها كل الى انا عملتة فيها هخليها خدامتك قلتلها موافقة الفكرة عاجبتنى هى رنا كانت بتعرف تقنع اى حد باى شىء للعلم رنا كانت اكبر مننا بسنتين بتحب السقوط اوى المهم خرجنا انا وهى لاقينا ريم بتتفرج على الفيلم تانى اعدت انا جنبها ورنا وقفت وراها وتملس على شعرها وريم كانت مركزة اوى فى الفيلم وكان من الواضح اوى انها هاجت اوى مكنتش حاسة بايد رنا بس اول ما رنا لمست رقابتها فاقت وقالتلها بتعملى ايه قالت لها زى الفيلم ريم قالت لها انا مش قلتلك لا رنا قالتلها انا محدش يقولى لا وشديتها من شعرها وجرتها على غرفتى وقفلنا الباب انا ورنا مسيكنا ايديها وربطناها فى السرير وهى اعدت تصرخ ورنا تضربها العتها البلوزة والبنطلون كانت بتتحرك كتير قالت لى هاتي لى حاجة اربط بيها رجليها وفعلا فتحت رجليها اوى وربطتهم فى السرير خلعت السنتيان وقطعت من عليها الكيلوت وهى كانت بتصرخ أأأأأأأأأأمممم أأأأأأأأأييييييييي أأأأأأأأأأممم أأأأأأأأحححح  وانا العبلها فى شعرها رنا التلى امسكى بزاز ريم وعضيهم مسكت بزازها وفضلت الحس فيهم واعضهم وهى تصرخ ورنا تضربها على جسمها وتقول لها لو مسكتيش هنيكك فى كسك بصابعى وادخلو اوى وافتحك خافت ريم من رنا خصوصا ان رنا شرسة وكانت عنيفة معاها سكتت ريم بس كانت بتحاول تقاومنا رنا قالت لى اقعدى على وشها وقالت لريم الحسى كس قمر وفعلا من الخوف لحستلى كسي وانا بدات احرك كسي عليها وهى تلحس ورنا فتحت كس ريم وبدات تلحسة وتلحس كسها اوى وريم تئن وتؤلها أأأأأأأأأةةة أأأأأأأممممممممم أأأأأأأأأأأأحححح أأأأأأأأأيييييي أأأأأأأأأأأووو أأأأأأأأهاهاهاهاهاهاهاهاأأأأأأةةة أأأأأأأأأححح  رنا كفاية انا مش قادرة أأأأأأأأأأةةةةةةةة أأأأأأأأأأأأيييييييييييييييي أأأأأأأأأأممممممممم أأأأحححح  وهى تضربها وتؤولها الحسي كس قمر انا كنت مستمتعة مووت ورنا تضرب ريم على كسها وتعضلها البظر وريم تصرخ من الالم وبدات ريم تستسلم رنا فكت رجليه وايديها من السرير بس فضلت رابطة ايديها فى بعض اعدتها على ركبتها ورنا اعدت قصادها على السرير وفتحت رجليها اوى وشديتها من شعرها والتلها الحسي كسى وريم بدات تلحس كس رنا اوى ورنا هايجة موووت وريم تلحس كسها وهى تشد شعر ريم وتقربها اكتر من كسها وبعد كده شديتنى من ايداي وقربتنى منها وفضلت تبوس فى شفايفى اوى وفى رقبتى حسيتها هايجة اوى ومش قادرة خالص وبدات تغيب عن الدنيا غير الى حصل امبارح خالص فكيت ايد ريم وشورتلها تفتح رجل رنا اوى وانا مسكت ايد رنا وربطها وريم فتحت رجل رنا وانا وريم نزلنا على كس رنا نلحسه احنا الاتنين ونضربها عليه ونعضها من البظر وهى تصرخ أأأأأأأأأأأييييييييييي أأأأأأأأةةة أأأأأأأأأأأأووووةة أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأممممممممممم أأأأأأأأأأأأأأححح  وتؤنا كفاية يا شراميط واحنا نضربها ونؤلها لحد لما جبنا شهوتنا مع بعض
.......... بتمنا ان تكون القصة اعجبت الجميع  مع تحياتي للجميع القراء ( اسامة الملك && مغرم لا ينام && بشار الجاسر ) ... دة اميلي للبنات اللي بتحب المتعة والجنس للبنات الجادة فقط .. ( alhobwlgins@yahoo.com )